ماذا يحدث للسيارة بعد الإستغناء عنها؟

ماذا يحدث للسيارة بعد الإستغناء عنها؟

هل سألت نفسك يومًا ماذا يحدث لأي سيارة بعد تلفها أو الإستغناء عنها؟

علي الرغم من ان السيارات الآن صممت لتعيش فتره أطول إلا أن معظم السيارات لها عمر افتراضي.

في كندا مثلا العمر الافتراضي للمركبة النموذجية 15 عاما.

بعد هذه المده أو عندما تصبح السيارة غير صالحة للسير علي الطرق فانها تذهب إلى منشأة لإعادة تدوير أجزائها وهذا يعد بمثابة النهاية لها كسيارة صالحة للطرق وبداية حياة جديدة حيث أن معظم أجزائها يتم الحفاظ عليها وتدخل في تصنيع سيارة أخرى جديدة.

ووفقًا لإحصائيات إعادة تدوير السيارات نجد أن 80% من السيارة التالفة يعاد تصنيعها و25% من  هيكل السيارات الجديدة من الصلب المعاد تدويره.

كل عام في كندا والولايات المتحدة توفر صناعة إعادة تدوير السيارات الصلب اللازم لانتاج ما يقرب من 13 مليون سيارة جديدة

في الغالب الاجزاء التي يعاد تدويرها من السياره هي الإطارات والعجلات , مقاعد السيارات , فلاتر الزيت , البطاريات , الزجاج الأمامي ,أجهزة الراديو والوسائد الهوائية.

تدوير سيارة

وبعض الاجزاء تدخل في صناعه منتجات ليس لها علاقه بالسيارات مثلا الاطارات المستعملة تدخل في صناعه العشب الصناعي وأسفلت الطرق.

بشكل عام تعد صناعه اعاده تدوير السيارات ليست مثاليه ولكنها ساهمت بشكل كبير في تمديد العمر الافتراي لمعظم اجزاء السيارات التي يعاد استخدامها

كبرى شركات صناعه السيارات قد تعهدت بأن تصبح صديقه للبيئة باستخدام أجزاء معاد تدويرها في مصانعهم وتقليل النفايات الخطرة.

في عام 1998 قامت شركة هوندا باتباع سياسة الحفاظ علي البيئة وذلك من خلال إدخال المواد المعاد تدويرها في صناعتهم وتقليل النفايات.

لسوء الحظ هذا المستوي من إعاده تدوير المنتجات لا يتم تطبيقه في معظم الصناعات فمثلا عندما تتلف اجهزه الكمبيوتر والتليفزيون والموبايل تصبح غير قابلة للإستخدام وتندرج تحت قائمة النفايات الإلكترونية.

علي الرغم من أن 100 بالمئه من النفايات الإلكترونية قابله لإعادة التصنيع ولكن نسبه بسيطة فقط لا تتعدي ال 18% هي التي تستخدم.

اخر المقالات